البيانات القانونية

تقديم الموقع :

بالدخول لهذا الموقع فإن المستخدم يوافق على التقيد بالشروط والأحكام المبينة أدناه بالإضافة إلى القوانين الجاري بها العمل.

هذا الموقع في ملكية شركة “المدى”، شركة مساهمة رأسمالها 1.566.423.300,00 درهم المقيدة بالسجل التجاري للدار البيضاء تحت رقم : 88583

المقر الاجتماعي : 60، زنقة الجزائر –  20070 – الدار البيضاء – المغرب.
الهاتف :

00 21 43 529 212+

البريد الإلكتروني : contact[at]almada.ma

مستضيف الموقع :

تتولى إيواء هذا الموقع إنوي الكائن مقرها الاجتماعي : سيدي معروف، تجزئة لاكولين 2 – الدار البيضاء – المغرب.

الهاتف :

00 00 00 529 212+

البريد الإلكتروني : servicecommercial.entreprises@inwi.ma

موقع الأنترنيت ويب : https://www.inwi.ma

 

شروط الاستعمال :

إن موقع www.almada.ma هو موقع للتعرف يكمن الغرض منه في الإمداد بمعلومات حول شركة “المدى”.

إن المستخدم بولوجه واستعماله هذا الموقع يقر باطلاعه على محتوى المذكرة القانونية ويتعهد بالتزامها.

بتصفح المستخدم للانترنيت فإنه يعترف بوجود قواعد وسلوكيات يتعين عليه اعتمادها والالتزام بها.

تستعمل عبارة “نحن” في هذا الموقع إشارة إلى شركة “المدى”.

  1. المذكرة العامة لاستعمال هذا الموقع

يتعين على المستخدم أن يتمتع بالكفاءة وبالوسائل اللازمة للولوج إلى هذا الموقع ويتحقق من كون التشكيلة المعلوماتيةالتي يستعملها لا تتضمن أي “فيروس” وأنها في حالة جيدة من السيرورة.

المعلومات الواردة في هذا الموقع لا تلزم شركة “المدى” تعاقديا ولا يمكنها أن تعتبر عرضا منها ولا مساعي تسويقية.

  1.  وصف الخدمات المقدمة

يكمن الهدف من موقع www.almada.ma في تقديم وصف لمجموع نشاطات الشركة.

تأخذ المعلومات الموجودة على هذا الموقع طابعا إرشاديا لا غير.

لا يمكن لشركة “المدى” ضمان صحة، دقة، شمولية وسرية المعلومات المتاحة على هذا الموقع، بما في ذلك الروابطالمستعملة (hyperliens) انطلاقا من الموقع. وبالتالي لن تكون شركة “المدى” تحت أي ظرف من الظروف مسؤولةعن أي ضرر مباشر أو غير مباشر قد ينجم عن استعمال هذه المعلومات من حيث المضمون.

تعمل شركة “المدى” جاهدة على تحديث المعلومات المتوفرة على موقع www.almada.ma إلا أنها ليست مسؤولة عن أي إغفالات ، عدم التدقيقات والاختلالات في تحيينها، سواء كانت بفعلها أو بفعل الأغيار الشركاء الذين يقدمون لها هذه المعلومات.

كل المعلومات الواردة في موقع www.almada.ma قابلة للتحديث والتصحيح في أي وقت وبدون إشعار مسبق. تجدر الإشارة إلى أن هذه المعلومات غير شمولية، وقدمت تحت تحفظ التعديلات التي سبق إدخالها عليها منذ وضعها رهن الخط.

  1.  المعطيات الشخصية

        3.1. التنظيم القابل للتطبيق

يحرص موقع www.almada.ma على الاحترام الصارم للقانون 08-09 المصدر بالظهير رقم 15-09-1 بتاريخ 22 صفر 1430 (18 فبراير 2009) المتعلق بحماية الأشخاص الذاتيين تجاه معالجة المعطيات ذات الطابع الشخصي.

        3.2. تدبير المعطيات الشخصية

باستعمال المستخدم لموقع www.almada.ma يمكنه الجمع بين (URL) للروابط التي من خلالها دخل إلى الموقع، مورد ولوج المستخدم وعنوان برتوكول الأنترنيت (IP) للمسخدم.

  1. القيود التعاقدية على المعطيات التقنية

يستعمل الموقع تكنولوجية JavaScript.

يتعهد مستخدم هذا الموقع بأن يلج إليه باستعمال تجهيزات حديثة لا تحتوي على فيروسات، وعبر متصفح من الجيل الأخير تم تحيينه.

  1.  الملكية الفكرية

جميع المعطيات الواردة في هذا الموقع من أية طبيعة كانت والممكن ولوجها : المستندات، الصور، الصور الفوتوغرافية، الفيديوهات، المقالات، الشعارات، تسميات الشركات، الشخصيات وكل عنصر آخر في هذا الموقع، (المشار إليها جميعها بعبارة “العلامة”)، هي ملكية انفرادية لشركة “المدى”، أو إحدى الوحدات التابعة لمجموعتها أو لمن رخصت له هذه الأخيرة باستعمالها أو استنساخها أو تمثيلها.

لا يمكن القيام بأي تأويل لفائدة رخصة استعمال أو أي حق كان لاستعمال العلامة المعروضة في هذا الموقع.

يمنع كل استنساخ أو تمثيل أو تعديل أو نشر أو ملائمة لكل أو جزء من عناصر هذا الموقع، أيا كانت الوسيلة أو طريقة الاستعمال.

كل استغلال غير مرخص به لهذا الموقع أو لأي كان من العناصر التي يحتوي عليها، سيعتبر مخالفة.

يمنع منعا باتا كل استعمال تدليسي للعلامة أو كل محتوى آخر لهذا الموقع. وعدم احترام هذا المنع يشكل تزويرا من شأنه إلزام المسؤولية المدنية والجنائية لمرتكبه.

في حالة خرق حقوق الملكية، تحتفظ شركة “المدى” لنفسها بحق إجراء كل المتابعات الضرورية لاستدراك هذه الوضعية.

  1. القيود على المسؤولية

لا تتحمل شركة “المدى” أي مسؤولية عن أي أضرار مباشرة أو غير مباشرة قد تنتج عن استعمال هذا الموقع أو معطياته، أو نتيجة استعمال تجهيزات لا تستجيب للمواصفات المشار إليها في النقطة الرابعة أو ظهور أي خطأ في البرمجة (bug) أو ظهور عدم التلاؤم.

وبناءا على ذلك فإن المستخدم يعترف باستعماله لهذه المعلومات تحت مسؤوليته الخاصة والانفرادية.

  1. عدم سيرورة موقع www.almada.ma

تتعهد شركة “المدى” ببذل قصارى جهدها كي تضمن للمستخدمين ولوج الموقع بكيفية منتظمة ومتواصلة، ولا يمكن في أي حال من الأحوال أن تكون مسؤولة عن عدم سيرورة هذا الموقع.

تحتفظ شركة “المدى” لنفسها بحق إيقاف الموقع وتصحيح محتواه، كلما ارتـأى الأمر لذلك، وأن تستغرق كل الوقت الذي تراه ضروريا لكل تصحيح وتعديل للموقع، لا تلتزم شركة “المدى” بأي حال من الأحوال بالقيام بالتغييرات والتعديلات داخل أجل معين.

  1.  الروابط بنصوص موسعة (hypertextes) والإخبار بالمواقع التي سبق أن زارها المستعمل (cookies)

لا يمكن في حال من الأحوال لمستعملي موقع www.almada.ma ولزواره أن يقيموا (hypertextes) في اتجاه الموقع دون ترخيص مسبق ومكتوب من شركة “المدى”. كل طلب رام إلى هذا الغرض يلزم إرساله إلى المقر الاجتماعي لشركة “المدى”.

في حالة احتواء موقع www.almada.ma على عدد معين من (hypertextes) نحو مواقع أخرى، لا تلتزم شركة “المدى” بمراقبة المحتوى الذي تمت زيارته بهذه الطريقة، وسوف لن تتحمل أي عواقب أو أي مسؤولية بفعل ذلك.

إن وجود رابط لموقع www.almada.ma نحو موقع آخر لا يشكل نتيجة لذلك توصية ولا قبولا لهذا الموقع أو لمحتواه. وقرار تفعيل الروابط يرجع إلى مستخدم الموقع الذي يلزمه استعمال هذه المعلومات بكيفية واعية وبروح ناقذة.

من شأن تصفح موقع www.almada.ma أن يحدث إقامة (cookies) على حاسوب المستخدم وعلى سبيل الإشارة فقط، يعتبر (cookie) هو ملف ذو حجم صغير، لا يمكن من التعرف على المستخدم لكن يسجل معلومات متعلقة بقابلية التصفح للحاسوب على الموقع. تستهدف المعطيات المحصل عليها بهذه الطريقة تسهيل التصفح اللاحق على الموقع، ومن شأنها أيضا أن تمكن من تدابير مختلفة للارتياد على الموقع.

تستعمل شركة “المدى” هذه المعلومات بهدف إعطاء الفعالية القصوى لأمان وسلامة هذا الموقع وإسداء خدمة ذات فعالية قصوى.

لا يمكن بأي حال من الأحوال أن يكون الهدف من (cookies) هو استغلال المعلومات الشخصية الإسمية التي تهم الأشخاص الموصلين بموقع www.almada.ma.

عبر متابعة تصفحكم لموقعنا، تقبلون إيداع (cookies) على حاسوبكم (terminal). يمكن أن تتراجعوا عن هذا القرار في اي وقت بواسطة اعتراضكم على إيداع (cookies).

إن رفض تثبيت (cookies) يمكن أن يترتب عنه استحالة الولوج إلى بعض الخدمات.

  1. القانون القابل للتطبيق والاختصاص القضائي

كل نزاع ناشئ عن تأويل أو تنفيذ هذه المقتضيات سيعرض انفراديا على المحاكم المختصة بالدار البيضاء، والقانون المغربي هو القابل للتطبيق في الموضوع وفي المسطرة.